SudaPan

مصادر عسكرية: الخلايا الإرهابية امتداد للإرهاب بمصر.. خبير عسكري: الإرهاب قدم من دول الجوار

0

كشفت مصادر عسكرية مطلعة عن مقتل خمسة من عناصرها وجرح آخرين أمس خلال مداهمة استهدفت خلية لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” بضاحية جبرة جنوبي الخرطوم،وقالت المصادر إنها قامت بإغلاق الطرق المؤدية إلى موقع الاشتباك. فلاش باك تعد هذه العملية الإرهابية هي الثانية خلال أسبوع على إعلان جهاز الأمن والمخابرات الوطني، القبض على 11 “إرهابياً” من جنسيات مختلفة ومطاردة 4 أجانب، ضمن خلية لتنظيم “داعش” الإرهابي، إثر عملية أمنية بالعاصمة، شهدت تبادل إطلاق نار، نجم عنها مقتل 5 من أفراد المخابرات، تأتي هذه الأحداث في خضم توتر سياسي وأمني تعيشه البلاد، أسفرت عملية المداهمة السابقة عن مقُتل خمسة من عناصر جهاز المخابرات السوداني، وجرح آخر خلال مداهمة استهدفت خلية لتنظيم “الدولة الإسلامية” الذي لم يسبق أن أعلن مسؤوليته عن أي هجوم في البلاد. شهود عيان وذكر شهود عيان في استطلاع بموقع الحادثة بضاحية جبرة جنوبي الخرطوم لـ(الحراك) “أمس”، أن بداية الأحداث التي شهدتها المنطقة كانت في تمام الساعة التاسعة صباحاً،وأضاف الشهود أن الاشتباكات بدأت بإطلاق أعيرة نارية كثيقة صوب المبنى الذي تحتمي به الجماعة الإرهابية التي ردت بإطلاق نار كثيف من قناصين بأعلى المبنى،وأكدوا أن جهاز الأمن والمخابرات الوطني قاد عملية إخلاء المباني بالقرب من موقع الحدث،وأشاروا إلى انتشار الأعيرة النارية الفارغة في الطرقات وحول المباني. وأكد شهود عيان اشتراك عربات مصفحة تابعة إلى سلاح المدرعات في الاشتباكات،وأضافوا أن القوات العسكرية قامت بإغلاق الشوارع المؤدية إلى موقع الاشتباكات. امتداد للإرهاب بمصر .. وأفاد مصدر أمني فضل حجب اسمه بموقع الحدث لـ(الحراك) بأن قوات أمنية تبادلت إطلاق النار مع “الخلية الإرهابية” بمنطقة “جبرة” جنوبي الخرطوم،وأضاف المصدر أن إطلاق النار أسفر عن إصابة 4 أشخاص، دون أن يحدد ما إن كانوا من أفراد الأمن أو الخلية الإرهابية. وتابع أن الاشتباك مازال مستمراً،وأرجع أسباب انتشار الإرهاب إلى السيولة الأمنية التي تشهدها البلاد. وأضاف أن البيئة في السودان حالياً تعتبر بيئة خصبة لانتشار الأعمال الإرهابية،وتابع أن الإرهاب في السودان هو امتداد للإرهاب في دولة مصر العربية. وكشف أن 90% من عناصر الخلية الإرهابية الذين تم القبض عليهم الأسبوع الماضي يحملون الجنسيات المصرية،ولم يستبعد أن يدعم “فلول”النظام البائد العمل الإرهابي في البلاد.     الإرهابيون مندسون داخل اللاجئين وأضاف المحلل العسكري اللواء إسماعيل مجذوب في إفادة لـ(الحراك)، أن انتشار الإرهاب يرجع للفوضى التي كان يشهدها النظام السابق، حيث لم تكن هنالك استراتيجية أمنية موحدة. وأشار إلى استقبال عدد كبير من اللاجئين بدول “الربيع العربي”من سوريا والعراق واليمن ومصر، وبالتالي اندست هذه الخلايا وسط هؤلاء اللاجئين إلى السودان،وأضاف أن السيولة الأمنية بدول الجوار امتدت إلى السودان،وتابع أنه بعد هزيمة “تنظيم الدولة الإسلامية “داعش في الموصل خرجت مجموعات في العام 2017 إلى دول شمال أفريقيا وتسللوا إلى السودان بعد ثورة ديسمبر في العام 2019. وتابع أن هنالك بعض الاختصاصات التي تم إلغاؤها من الأجهزة الأمنية السودانية أدت إلى ضعف في المتابعة والاعتقال وتبادل المعلومات،وأكد أن هنالك ضعفاً مابين الأجهزة العسكرية ووزارة الخارجية في مراقبة مثل هذه الجماعات ومعرفة تحركاتها دولياً. وأضاف فوجئنا في الفترة السابقة بوجود مجموعات من خلايا إرهابية موجودة داخل ولاية الخرطوم وداخل المناطق السكنية،وناشد الجهات المختصة بإنشاء خلية لإدارة الأزمة ومتابعة هذه الخلايا وتنظيف السودان من هذه الخلايا. وتخوف من أن تضر هذه الجماعات الإرهابية، بسمعة السودان الجيدة التي اكتسبها بعد ثورة ديسمبر المجييده.

Leave A Reply

Your email address will not be published.