SudaPan

الخلايا النائمة.. من أيقظها..؟!.. أمنيون: تجدد الأحداث في أسبوع مرتين ينذر بكارثة

0

شهدت أحياء جبرة بالخرطوم أمس أحداث اشتباكات مسلحة بين السلطات الأمنية السودانية وبعض جيوب الخلايا النائمة من الخلايا الإرهابية التي دخلت في اشتباكات الأسبوع الماضي والتي راح ضحيتها (6) من خيرة شباب السودان من جهاز الأمن والمخابرات العامة. وقد احتجز الإرهابيون بعض المواطنين كرهائن في الوقت الذي طوقت القوات الحكومية المكان بالآليات الحربية فيما استطاعت أن تلقي القبض على بعضهم بعد أن دخلت معهم في اشتباكات عبر المدرعات والأسلحة الثقيلة وقد احتسبت القوات الأمنية أحد أفرادها في الحصيلة الأولية حتى لحظة كتابة هذا التقرير ونتج عن تلك الأحداث إصابات خطيرة لحقت ببعض عناصر الخلية الإرهابية. يأتي هذا في ظل التداعيات التي تشهدها الساحة السياسية وفي ظل التداعيات الأمنية التي تحدق بالبلاد والتي تتطلب تضافر الجهود لدعم المؤسسات الأمنية والعسكرية والشرطية لتقوم بدورها على أكمل وجه، لمواجهة المخاطر المحدقة بالأمن السوداني، فمن أيقظ هذه الخلايا النائمة، وهل هي صنيعة داخلية أم هناك أيادٍ تحركها من الخارج؟. داعش والسودان: وقد نقلت المواقع الإسفيرية أن تنظيم “داعش” أبدى اهتماماً متزايداً بالسودان عقب سقوط نظام البشير؛ حيث أشار أبوبكر البغدادي، أمير التنظيم السابق، في أبريل 2019 إلى السودان باعتباره ساحة معركة مستقبلية. ونقلت بعض التقارير عن مؤسسة الوفاء الموالية للتنظيم رسالة للتنظيم عبر موقع التليجرام جاءت تحت عنوان “نداء إلى أهل السودان من الداخل منها وإليها”، دعت فيها أنصار التنظيم إلى اغتنام الفرصة لإقامة “الدولة الإسلامية؛ حيث يعمل التنظيم على إقامة ما أسماه “إمارة الحبشة”، التي تضم السودان ودول شرق أفريقيا. وأشار تقرير الخارجية الأمريكية عام 2019 إلى وجود التنظيم في السودان وحذّر من تمدُّد نشاطه، كما رصد محاولاته تنفيذ عمليات إرهابية؛ لاسيما بعد طعن داعشي لضابط شرطة سوداني كان يحرس السفارة الأمريكية في يناير 2018، وإنقاذ امرأة شابة بعد تجنيدها من قبل داعش في يونيو 2018. وكان وزير الشؤون الدينية والأوقاف نصرالدين مفرح أشار في تصريحات له، إلى أن وجود التنظيم في السودان لا يزال يتمثل في عدد محدود من الأفراد المتطرفين. ويرى مراقبون أن داعش يتركز وجودها جغرافياً في الخرطوم متمثلاً في بعض الجماعات الجهادية التي كانت قد أعلنت مبايعتها للتنظيم، في وقت سابق. الخلايا الجهادية: ويرى مراقبون أن من محفزات تمدد المتطرفين البيئة الحاضنة للفكر الجهادي؛ حيث ازدهرت أنشطة السلفية الجهادية خلال فترة حكم البشير (1989 – 2019)، وقامت هذه الجماعات بتنفيذ هجمات إرهابية في المساجد وأجزاء مختلفة من السودان. وانتشرت الأفكار التكفيرية بدرجة أكبر بعد أن أصبح السودان ملاذاً آمناً للتنظيمات الإرهابية مثل تنظيم القاعدة، حين أقام أسامة بن لادن في السودان لأكثر من خمس سنوات خلال التسعينيات من القرن الماضي. وامتدت هذه التيارات التكفيرية لتشمل الخرطوم وبعض المناطق الأخرى. ويرى مركز الإمارات للبحوث الاستراتيجية والأمنية، أن احتمالات عودة المقاتلين السودانيين في صفوف “داعش” في ظل هزائم التنظيم في سوريا والعراق وليبيا؛ بيد أنه قد تمت عودة العديد من الداعشيات من ليبيا، فضلاً عن وجود العديد من العناصر السودانية في مراكز الاعتقال في مصراتة. ولا تزال الميليشيات والتنظيمات الجهادية تشكل تهديداً إرهابياً، في ظل اعتناقها للفكر السلفي الجهادي، كما تُعد هذه الميليشيات هدفاً لداعش لتوسيع نشاطه داخل السودان. وأكد الخبراء الأمنيون أن تجدد الأحداث في الخرطوم خلال أسبوع واحد مرتين بمثابة الإنذار بالكارثة التي تحدق بالمجتمع السوداني المعافى. مهددات الأمن: ويرى بعض القريبين من الملف الجهادي أن الحكومة الانتقالية قد تتعرض للعديد من الهزات المتتالية جراء قيامها بتفتيت عرى الأجهزة الأمنية القائمة على محاربة هذه التنظيمات والتي كانت تضع لها هذه الجماعات حسابات حقيقية. يأتي هذا في ظل مواجهة الحكومة العديد من التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية التي تؤثر بلا شك على جهودها في مكافحة الإرهاب، لاسيما أن سيطرتها الأمنية لا تزال محدودة في ظل التدهور الاقتصادي والسياسي والأمني فضلاً عن معضلات إدارة المرحلة الانتقالية، وعدم استكمال المؤسسات الانتقالية مثل المجلس التشريعي، وممارسة المجتمع الدولي للضغوط الاقتصادية مع تزايد معدلات الفقر والبطالة، وهو ما يتوقع معه استمرار الاحتجاجات والاشتباكات وأعمال العنف على المستوى المجتمعي. بينما تظل مسألة حماية الاقتصاد السوداني من الانهيار وتحقيق الإصلاح الاقتصادي أمراً ضرورياً لبناء سلام دائم. ويرى البعض أن الحدود الرخوة بين دول المنطقة تمثل معبراً لحركة المقاتلين من “داعش” ونشاط تجارة البشر وتهريب العناصر الإرهابية من الصومال وكينيا إلى ليبيا، في ظل تأثر الجزء الشرقي من البلاد، لاسيما ولايتي كسلا والقضارف بالهجرة غير الشرعية واللاجئين وكثيراً ما تكون مرتعاً خصباً لعمليات التجنيد وانتشار التطرف. محاربة التمدد ويمثل تنظيم داعش تهديداً جديداً لأمن السودان واستقراره، لاسيما في ظل المرحلة الانتقالية التي تعيشها البلاد، ويتطلب هذا الخطر استجابة أكبر وأكثر فعالية من قبل الحكومة السودانية والقوى الإقليمية والدولية التي تدعم مسار الانتقال السياسي الحالي وفقاً لدراسة أعدها ‘‘مركز الإمارات للسياسة’’، وقالت الدراسة إن التعاطي مع هذا التهديد يتطلب دعم الحكومة السودانية في محاربة التنظيمات الجهادية، وبخاصة على مستوى الدعم المعلوماتي والمساهمة في بلورة استراتيجيات للمكافحة، وتعزيز جهود الحكومة الانتقالية للتوصل إلى اتفاق سلام دائم مع كل الحركات المسلحة. كما تكتسب عملية دفع مشروعات التنمية في الولايات المختلفة في السودان أهميةً خاصة في محاربة تمدد “داعش” وغيره من التنظيمات المتطرفة؛ وأكدت أن المشروعات التنموية تعمل على القضاء على الأمية والبطالة والفقر، وستساعد على تجفيف البيئة الحاضنة للإرهاب. مظاهر سالبة ويقول اللواء شرطة متقاعد طه جلال الدين حاج علي إن وبعد نجاح الثورة وفي ظل مناخ الحريات العامة ظهرت كثير من المظاهر السالبة التي أدت الى سيولة أمنية كبيرة واستغلها الكثير من معتادي الإجرام وأجهضت هذه الانفلاتات الأمنية المعاشة الآن خاصة بعد القبضة الأمنية في عهد الإنقاذ وانفتح ليصبح مناخ الحرية هو المسيطر وتستغله كثير من العناصر مضيفاً أن السودان به العديد من الجنسيات من دول الجوار والدول العربية خاصة بعد الحرب في سوريا واليمن والعراق دخلت كثير من هذه الجنسيات السودان بجنسيات وجوازات مزورة بالإضافة الى أن طيبة السودانيين والتعامل بالعفوية جعل كثيراً من العناصر الإرهابية تسكن وسط الأحياء باستئجار الشقق دون الرجوع الى إدارة شرطة دائرة الأجانب والهوية السودانية. إيواء العناصر ولفت الى أن جهاز الأمن العام كانت لديه تبادل معلومات مع بعض الأجهزة الخارجية بعد الثورة وذهاب مديره تبعثرت هذه العلاقة التي بموجبها يمكن أن توفر للسلطات السودانية معلومات تمكنها من معرفة الأجانب الهاربين في قضايا إرهاب أو قضايا جنائية مشيراً الى أن أي دولة بها ثورة تصبح مفتوحة أمام أجهزة المخابرات الإقليمية والدولية كما تكون أرضية جاهزة لدخول الجماعات الإرهابية بالإضافة الى أن نظام الإنقاذ قائم على أساس إخواني ومتهم بإيواء عناصر إخوانية مبعدة من دولها بوصفهم إرهابيين وأشار طه الى أن وجود الخلايا الإرهابية في السودان قد تكون موروثة منذ عهد النظام الفائت مشيراً الى أن تحرك هذه الخلايا في هذا التوقيت قد تكون هي رسائل لبعض الجهات السودانية الحزبية اليسارية وبعض الكيانات والكتل التي تنادي بعلمنة الدولة الدولة السودانية ربما هذه رسائل من هذه الجماعات لكل من يريد أن ينشر منهجاً علمانياً ماركسياً منوهاً الى أن هذا لا يعني أن نتهم فلول النظام البائد بهذه الأعمال لأنهم هم مواطنون وأكيد يتضررون من هذه الأعمال الإجرامية والإرهابية، لكن في الأحرى هي عناصر من دول أجنبية كما كشفت عنها الأجهزة النظامية لافتاً الى أن السودانيبن وإن اختلفوا سياسياً لا يمكن أن يستخدموا جماعات إرهابية لتقوم ببعض الأعمال المروعة للمواطنين مضيفاً أن على الدولة أن تعي الدور الأمني أكثر من أي عمل آخر خاصة وأن السودان دولة مفتوحة الدخول اليه ليس بالصعب عبر المنافذ المختلفة كونه يمثل دولة عبور الى أي دولة أخرى وقد يكون ملجأً لكثير من الجهات الإرهابية والعصابات التي تتاجر بالبشر والسلاح. مكافحة التطرف ويرى الأستاذ عمر خلف الله القيادي بالحزب الاتحادي الدمقراطي أن تنشيط الخلايا النائمة تبدأ بانتباهة الأجهزة الأمنية والاضطلاع بدورها كاملاً والعمل بمهنية واحترافية فائقة من خلال دعم الدولة لها ويمر أيضاً بمراجعة دقيقة ومحكمة للوجود الأجنبي بالسودان مع توفر قاعدة بيانات للأجانب وأصحاب الميول المتطرفة كظواهر عرفها المجتمع السوداني مؤخراً في ظل حكم الإسلام السياسي حين فتحت البلاد للملاحقين من شعوبهم وحكوماتهم وأيضاً لما بات يعرف بالأعمال العابرة للحدود. البلاد موشكة على فوضى بسبب مألوفية انتشار السلاح في الأطراف وفي قلب المدن. إن هيكلة القوات المسلحة والدمج والتسريح للخروج بجيش واحد موحد في عقيدته القتالية ومزود بالأسلحة ومعززة فيه التراتبية وله هيئة قيادة معبرة عن التعدد الإثني والثقافي من ما يقطع الطريق عن مثل هذه الظواهر الوافدة هذا مع دعم الشرطة وجهاز المخابرات العامة والأجهزة ذات الاختصاص المشترك في منع مثل هذه الظواهر وتشكيل أتيام وغرف موحدة منها لتبادل الخبرات والتجارب والمعلومات أيضاً هذا مما يعزز الاستقرار ويحافظ على الأمن ويكافح التطرف والإرهاب العابر للحدود وهذا (يعطينا إجابة حقيقية عن من هو وراء هذه الأنشطة). الإسلام الوسطي وأشار إلى المؤسسات الدينية المجتمعية مثل الطرق الصوفية وكل من يدعم وينشر الإسلام الوسطي لهم دور مهم في تشكيل حاضنة ومنصة تعرف الإسلام ومضامينه تعريفاً متوازناً يعكس روح التدين الحق المحترم الآخر المختلف والمحب له. كما للوزارات والمجالس والهيئات والمؤسسات الحكومية التي يتكامل اهتمامها وطبيعة عملها في المجتمع أن تضطلع بأدوارها الثقافية والمجتمعية في مجالات التربية والتعليم والأنشطة الثقافية والدينية ذات المرجعيات المتفق عليها.. بالمسؤولية تشاركية ومكملة لبعضها بدون شك كل ما ذكرت من قبيل أعمال الوقاية والمحافظة على الأمن والاستقرار. اتهام بالتقاعس في ذات الإطار الباحث محمد فيصل عمر يقول إن السودان من الدول التي كانت محظورة بسبب وجوده ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب ذلك بعد دخول عدد كبير من الجماعات المتطرفة دونها حادثة التسعينيات التي روعت أهل منطقة الجرافة بمدينة أم درمان، منذ ذلك الوقت نشطت تلك الجماعات في السودان التي ساعدتها لونية النظام الإسلاموية وتدرجت بدخول بن لادن بالإضافة الى طالبي اللجوء من جنسيات مختلفة، وقال: بعد الثورة عمت الفوضى وانشغلت الأجهزة الأمنية بالتظاهرات والوقفات الاحتجاجية واتهام الأجهزة الأمنية بالتقاعس عن العمل حيث حدثت شقة ما بين الأجهزة الأمنية والمواطنين الشيء الذي أتاح الفرصة لكثير من الجماعات الإرهابية للتسلل الى الخرطوم لتجد الملاذ الآمن لها في ظل ما يحدث في السودان. مشيراً الى أنه لا يمكن اتهام جهة بعينها تدير هذه الخلايا في السودان بيد أن الإرهاب ليست له وجهة معروفة فأين ما تنشأ الفوضى تجد الإرهاب مضيفاً أن الدواعش تم التضييق عليهم في سوريا والعراق هربوا الى ليبيا حيث الفوضى، أما يحدث في السودان فإن هذه الخلايا قد تكون موجودة ومندسة من الجهات التي تعارضها مثل أمريكا والدول الأروبية الخلايا، الموجودة حالياً بالعاصمة الخرطوم تدار من الخارج لا أظنها من داخل السودان لأن مثل هذه الثقافة الإرهابية ليست من عادات السودانيين وهي وافدة من جهات خارجية هاربة الى السودان.

تقرير – الخواض عبدالفضيل الخرطوم: (صحيفة اليوم التالي)

Leave A Reply

Your email address will not be published.