SudaPan

اسحاق احمد فضل الله : …من فوقكم ومن تحت… لكن

0

متفائلون لأننا نعرف أنها…. قربت
وما نراه يعيدنا إلى أحمد عثمان مكي وهو عام ٢٠٠٠ يحدث بكل ما يجري الآن عام ٢٠٢١
يحدث ثم يقول إن
الإسلام بعدها يقيم في السودان دولة تتخطى التعامل مع الأمنيات الطفولية إلى التعامل الصلب بلغة صلبة
وحديث حميدتي أمس عن الشيوعيين وعن الزعماء الذين بركوا أمامه يطلبون عنه لأنهم لا يستطيعون مواجهة الجماهير والذين استأسدوا لما شموا الهواء والذين يدمرون الآن الجنينة… تمهيداً لدعوة الأمم المتحدة… حديث حميدتي هذا يعيدنا إلى قوز دنقو المعركة التي جعلت الشيوعيين يقولون….. خلاص…. بعد أن طحنهم حميدتي
وحديث معارك الجيش الآن شرقاً وغرباً يعيدنا إلى حقيقة أن الشيوعيين يقاتلون عادة مع كل عدو ضد البلد
ويعيدنا إلى صيحة الاستنفار العام التي أطلقها البرهان لدعم الجيش
…ثم الحديث هذا يعيدنا إلى ملاحظة أن إعلام الدولة يتجاهل تماماً تماماً تماماً الدعوة هذه
والتجاهل هذا تجاهل إعلام الدولة لصيحة رئيس الدولة للاستنفار يعني أن السودان بلد يعيش الآن تحت أربع حكومات مقتتلة
والخلاف المقتتل هذا يدخل الآن البطون…. بطون الناس… فالمخابز ترفض اليوم الأربعاء استلام الدقيق بعد أن بلغ السعر أربعة آلاف جنيه للجوال
والحال يبلغ أن نائب رئيس الدولة يدعو الناس للخروج إلى الشارع وبجملة لا تدع لأحد مهرباً من الفهم
حميدتي قال للناس….. إذا ما طلعتوا الشارع يبقى ما تجونا تاني تشتكوا
………
وحشد المصائب/ عثمان/ ليس هو ما نريده لأن حشد المصائب الآن يبلغ درجة تجعل الحديث شيئاً لا معنى له
ولا التاريخ نريده..
فالتاريخ…. تاريخ السودان… هو
حكومات تجعل البلد جيفة
ثم جيش ينقذ الناس
ثم جهات خارجية تعيدهم إلى الخراب تحت كل اسم
والتاريخ/ ومن يرفض أن يفهم لا يقودنا خلف حماره/ التاريخ يقول إن إنقاذ السودان كان دائماً إسلامياً
والحكومات المدنية ظلت دائماً تُصنع في الخارج
ومن يصنعها يخيفه أن النهج الإسلامي ينبه الناس للخراب
عندها كانت ظاهرة اغتيال القيادات تتمدد
وكلها اغتيالات لإسلاميين
وفي الإسلاميين القتلى هم من يعرفون ما هو العالم… وكيف هو التعامل معه
ونسرد من قبل بعض الأحداث الغريبة
لكن ما نريده هنا هو أن ما يجمع بين القتلى هؤلاء هو المعرفة هذه
المعرفة بما سوف يجري
حتى ما يجري الآن كانوا يحدثون عنه
ويوماً في المؤتمر العربي الإسلامي حوار صغير بين ود المكي وبين سكرتير الترابي كان يجري
وسكرتير الشيخ كان يقول لود المكي إن
: حاجة غريبة ح تحصل… إما خمينية أو ناصرية… أو
قال ود المكي
: تالتة…. ح تحصل
قال هذا : ما هي
قال ود المكي:
حاجة تشبه الموت تشعر بأنها موجودة وما تعرف.. توصفها كيف
قال: لكنها ح تستغل صراخ الناس من الرمضاء وتقودهم إلى النار
والآخر سكرتير الترابي يظل صامتاً يعرف أن ود المكي شيء خاص وأن حديثه شيء خاص
وود المكي يقول: بعدها انتصار كاسح للإسلام
الآخر ظل يستمع وود المكي يقول له في حزن
: وأنا وشيخ حسن ما ح نكون موجودين الأيام ديك
وسكرتير الترابي يخرج جنيهاً وبالحبر السائل يكتب شيئاً على الورقة ويقطعها نصفين ويمد نصفاً
إلى ود المكي وهو يقول
: لأذكرك بهذا لما يحصل
وود المكي يقول له
: قلت لك إنني لن أكون موجوداً يومها
ونكمل الحكاية والحكايات والنبوءات العبقرية التي تقفز إلى ذاكرتنا كلما رأينا شيئاً مما يقع الآن
ونستعيد أن قحت الآن تشهق للموت
وأن الخوف من الموت( الذي تفرون منه) هو ما يجعل قحت تطلب عشر سنوات فترة انتقالية….

الانتباهة

Leave A Reply

Your email address will not be published.